وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تطلق حملة "بلدك في ضهرك" للتوعية بإجراءات الدولة في مواجهة فيروس كورونا



15 ابريل 2020 القاهرة

وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تطلق حملة "بلدك في ضهرك" للتوعية بإجراءات الدولة في مواجهة فيروس كورونا

الحملة ستستمر طوال فترة الأزمة لتشمل كل ما يستجد من قرارات حماية تعلنها الدولة

د. هالة السعيد: اسم الحملة يعكس شعور المواطن تجاه إدارة الدولة للأزمة

أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية حملة إلكترونية تحت شعار "بلدك في ضهرك"؛ والتى تستهدف توعية المواطنين والقطاع الخاص والعام بكل السياسات والإجراءات التي تتخذها الدولة المصرية لمواجهة والحماية من آثار فيروس كورونا المستجد.

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن اختيار اسم الحملة "بلدك في ضهرك" جاء ليعكس شعور المواطن تجاه الدولة التي جاءت إجراءاتها وإدارتها للأزمة بهدف رئيس وهو المواطن المصرى، الذي تأتي حمايته أولًا وقبل النظر لأية خسائر مادية مع تكثيف كل مجهودات الدولة لتلافي الخسائر والتبعات الاقتصادية، مؤكدًة أن كل مؤسسات الدولة تعمل بكامل طاقتها لاستمرار مسيرة النمو والتنمية.

وأشارت السعيد إلى أن الحملة تسلط الضوء على حزمة الإجراءات التي تستهدف حماية قطاعات الصناعة والسياحة والبورصة والتمويل العقاري وأصحاب المعاشات والعمالة اليومية وغيرها من القطاعات التي شملتها حزمة إجراءات الحكومة للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة، مشيرًة إلى أن الحملة ستستمر طوال فترة الأزمة لتشمل كل ما يستجد من قرارات حماية تعلنها الدولة.

وأوضحت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن ظروف الأزمة الحالية تفرض عددًا من التحديات لدينا ولكنها تقدم فى الوقت نفسه قدرًا كبيرًا من الفرص على المدى المتوسط من أهمها توطين الصناعة المصرية لإحلال الواردات خاصة الواردات من السلع الوسيطة، مؤكدًة أهمية التركيز على دعم الصناعة المحلية لتوفير احتياجات المواطنين، فضلاً عن الوقوف بجانب القطاعات الأكثر تأثرًا بالأزمة، مع حماية الطبقات المعرضة للخطر.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد أن قدرة الدولة المصرية فى إدارة أزمة فيروس كورونا جاء بفضل النجاح فى برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى بدأته الدولة فى 2016، مشيرًة إلى أهمية تكاتف الجميع دولة وقطاع خاص ومؤسسات المجتمع المدنى وجميع المواطنين للخروج من تلك المحنة.

وتشمل حملة "بلدك فى ضهرك" ثلاثة محاور رئيسة هى التعريف بمبادرات وقرارات الدولة لمواجهة الأزمة، والتعريف بكيفية الاستفادة من المبادرات الاجتماعية ومبادرات الأعمال، بالإضافة إلى نشر مجموعة من الرسائل الإيجابية التى تساعد فى التغلب على الأزمة والاستفادة منها.