مصر_هتعدي حققت ثلاثة ملايين مشاهدة في أسبوعها الأول



13 مايو 2020 القاهرة

الحملة حققت ثلاثة ملايين مشاهدة في أسبوعها الأول

بالفيديو .. كبار رجال الأعمال يتعهدون بالمحافظة على العمالة في حملة وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية "مصر هتعدي"

د. هالة السعيد: الحملة تدعو القطاع الخاص إلى عدم المساس بالعمالة، والتكاتف من أجل الحفاظ على مكاسب الإصلاح الاقتصادي

قالت د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن حملة "مصر هتعدي" التي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع مؤسسة تروس مصر؛ وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية هدفها دعم الفئات الأكثر تأثرًا عبر تحفيز القطاع الخاص للمحافظة على العمالة وعدم المساس بها، بسبب ظروف مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد. كما تؤكد الحملة على التكاتف للحفاظ على مكاسب الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته الدولة في 2016، بمشاركة مختلف القطاعات وهو ما ساعد الدولة المصرية اليوم على اتخاذ إجراءات الحماية الاقتصادية والاجتماعية والصحية لمواجهة وتقويض آثار وباء كورونا.

وأوضحت د.هالة السعيد أن حملة "مصر هتعدي" تُعد منصة يتبادل فيها رجال الأعمال الحلول التي لجأوا إليها ليتمكنوا من الحفاظ على العمالة، ومنها الحلول الذكية التي تعتمد على التكنولوجيا والرقمنة، وكذلك الحلول الإدارية المتعلقة بإدارة الموارد والعمليات بشكل متوائم مع الأزمة وإجراءات احتوائها.

وأوضحت السعيد أن الدولة المصرية أعدت سيناريوهات متعددة لمواجهة الأزمة العالمية التي سببها انتشار فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن المقاربة الوحيدة للتعامل مع تلك الأزمة في مصر هي حماية أرواح السادة المواطنين، فليس مهمًا الآن النظر إلى أية خسائر مادية واقتصادية؛ فكل شيء يمكن تعويضه إلا المواطن المصري، الذي يمثل أصل وسبب ومنبع كل عمليات التنمية التي تقوم بها الدولة المصرية، مؤكدة أن كل مؤسسات الدولة تعمل بكامل طاقتها لاستمرار مسيرة النمو والتنمية.

ومن جانبه قال رامي جلال، مستشار وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن حملة "مصر هتعدي" حققت في أسبوعها الأول على وسائل التواصل الاجتماعي نحو ثلاثة ملايين مشاهدة على منصات التواصل الاجتماعي ولاقت تفاعلًا إيجابيًا من المواطنين.

وأكد جلال أن الحملة مفتوحة لكل من يريد المشاركة فيها من شركات القطاع الخاص، وأنها ليست قاصرة على كبرى الشركات، مؤكدًا أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية توجه الدعوة لرواد الأعمال وأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة للمشاركة فى الحملة، مضيفًا أن نجاح تلك الحملة يأتى بسبب تبنيها قضية العمالة، التي تمس كل قطاعات المجتمع المصري، في ظل الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد.. وأشار جلال إلى أن الحملة تأتي ضمن الاستراتيجية الإعلامية العامة لوزارة التخطيط والتنيمة الاقتصادية، والتي تقوم أحد محاورها على التواصل اليومي المباشر مع الجمهور عبر المنصات الإلكترونية.

وكانت وزراة التخطيط والتنمية الاقتصادية قد اطلقت، بالتعاون مع مؤسسة تروس مصر، مبادرة "مصر هتعدى" بمشاركة عدد كبير من أصحاب ورؤساء الشركات؛ كأول مبادرة شعبية لمواجهة آثار كورونا الاقتصادية. وشارك في الحملة في أسبوعها الأول د.أحمد هيكل، رئيس مجلس إدارة شركة القلعة القابضة والذى أعلن أن شركته تسعى إلى إقامة أربعة مشروعات جديدة توفر فرص عمل لألفي عامل. والمهندس أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة السويدي إليكتريك، ورجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، العضو المنتدب لحديد المصريين، والسيد عمرو سليمان، الرئيس التنفيذي لدار المعمار "ماونتن فيو"، والسيد محمود خطاب، رئيس مجلس إدارة شركة "بي تك"، والذى أعلن عن مائة فرصة عمل مؤقتة ستوفرها بي تك لمدة ستة أشهر.