منظومة الأداء

الرؤية

قياس أداء الجهاز الإداري للدولة، وفق أحدث المعايير العالمية، للوصول إلى أداء حكومي متميز.

الرسالة

توفير أداة إلكترونية متطورة وفعالة، هي الأولى من نوعها، من شأنها تمكين الحكومة المصرية من رصد ومتابعة وتقييم أداء كل أجهزة الدولة، لتحقيق القدرة على معالجة نواحي القصور بإجراءات تدخّل عاجلة. وترتبط تلك الأداة بالموازنة العامة للدولة بما يضمن كفاءة تخصيص الموارد، وبما يجعلها أساساً علمياً محفزاً على التميز الحكومي والمؤسسي، وبما يحقق أهداف الدولة في ربط الزيادة في أجور العاملين بمستويات الإنتاجية.

المنهجية

إنطلاقاً من أن ما لا يمكن قياسه، لا تمكن إدارته، ومن ثم متابعة أدائه، أكدت رؤية مصر 2030 على أهمية إصلاح منظومتي التخطيط والمتابعة من خلال تطبيق منهجية موازنة البرامج وأداء، والتي أحدث تطبيقها بدايةً من خطة العام المالي 2018/17 نقلة نوعية في محتوى الخطة، لتكون خطة تنمية مستدامة شاملة، ممولة من كل أبواب الموازنة، بدلاً من أن تكون مجرد خطة استثمارية، فضلاً عن تضمنها لمؤشرات أداء تنموية ومؤشرات تقيس دقة التخطيط المالي. وتتضمن المنظومة نماذج ومنهجيات وأدوات موحدة وملزمة لكل الجهات الحكومية.

الأهداف الاستراتيجية

  • ضمان تنفيذ المستهدفات التنموية التي توافقت عليها الحكومة.
  • تحقيق أكبر قدر من التنسيق بين الوزارات والجهات المختلفة.

  • تسليط الضوء على حجم الإنجازات التي تقوم بها الدولة.

  • التنسيق بين أهداف الحكومة وبين الأداء الفردي للجهات الحكومية والعاملين بها.

  • تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

  • ضمان تحقيق كفاءة وفاعلية الإنفاق العام.

  • قياس أثر البرامج التنموية التي تنفذها الحكومة على تحقق أهداف التنمية المستدامة.

  • وضع حلول عاجلة للمعوقات، وتقويم الأداء ضماناً لتنفيذ المستهدفات.

  • مأسسة التخطيط االاستراتيجي وقياس أداء داخل الجهاز الإداري للدولة.

  • تعزيز قدرات العاملين بالجهاز الإداري للدولة في مجال خطط البرامج وأداء.

المنهج التشاركي في إعداد وتطوير منظومة أداء

منظومة الأداء في نسختها الحالية هي الانطلاقة الأساسية تجاه بناء منظومة أداء متكاملة وشاملة تلبي متطلبات كل الجهات المعنية بعملية المتابعة، لذا حرصت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري على تنظيم ورش عمل مكثفة لعرض ومناقشة منهجية منظومة الأداء، لمراعاة مختلف المتطلبات والتطورات الحديثة في مجال المتابعة والتقييم، ومن هذه الجهات:

  • مجلس الوزراء المصري.
  • هيئة الرقابة الإدارية.
  • الجهاز المركزي للمحاسبات.

  • لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب.
  • معهد التخطيط القومي.
  • الجمعية المصرية للتقييم.
  • شركة مايكروسوفت.
  • مكتب رئاسة مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة.
  • مركز قياس الأداء بالمملكة العربية السعودية.

المراحل المختلفة لمنظومة المتابعة



  • المرحلة الأولى: مرحلة التخطيط: أعدّت خطة عمل تنفيذية ربع سنوية لعام 2019/18 لكافة الجهات.

  • المرحلة الثانية: مرحلة المتابعة:: استلام نماذج المتابعة من كل الجهات بشكل ربع سنوي، ومراجعتها، قبل إدخالها على منظومة المتابعة.

  • المرحلة الثالثة: مرحلة التقييم:: تقوم المنظومة بتقييم الأداء بشكل تلقائي، عن طريق مقارنة الحصة المنفّذة في كل مؤشر أداء مع القيمة المستهدفة في ذات الفترة.

منهجية التحقق من بيانات المتابعة

  • تسلّم بيانات المتابعة من كل وزارة موقعة من الوزير المختص.

  • يراجع فريق المتابعة بوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري البيانات، ويعد تقريراً فنياً يتضمن أهم الملاحظات الواجب مراعاتها.

  • تنظّم ورشة عمل لمناقشة كل مؤشرات الأداء مع فريق المتابعة بالوزارة المعنية.

  • تُطلب التفاصيل عن كل مؤشر فيما يخص وصف الإنجاز النوعي، والتوزيع الجغرافي.

  • إرسال تقارير الأداء للجهات الرقابية للمعاونة في التحقق من كل مؤشرات الأداء.

مخرجات منظومة الأداء

  • تقرير ربع سنوي يتضمن تقييم أداء كل وزارة، ويوضح المؤشرات ذات الأداء المرتفع والمتوسط والمنخفض.

  • تقرير ربع سنوي بعنوان: حصاد مرحلة البناء في 90 يوماً يتضمن توثيقاً شاملاً لكل المشروعات الاستثمارية التي انتهى تنفيذها كل ربع سنة، ويتضمن بيانات عن أهمية كل مشروع، وتكلفته الكلية، وموقعه الجغرافي، وتاريخ بداية العمل فيه، وتاريخ الانتهاء من تنفيذه، وكذلك صوره للمشروع.
  • تقرير دوري عن المعوقات التي تحول دون تنفيذ المستهدفات التنموية.

الإطار المنطقي لمنظومة المتابعة



من الممكن توضيح الإطار المنطقي لمنظومة المتابعة في الشكل

الشريك التقني

مركز معلومات دعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء المصري (IDSC) هو الشريك الاستراتيجي في مجال تكنولوجيا المعلومات والدعم التقني.